الثلاثاء , 19 سبتمبر 2017
الرئيسية / راى / يوم الفقير .. طويل

يوم الفقير .. طويل

بقلم : مبارك الشعلان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما أقبح الفقر، وما أجمل الفقراء..

ومن يدري لعل في الفقر شيء جميل، وإلا لماذا كل هذا العدد من الفقراء في العالم!!

أكتب اليوم تنويعاً على مقام الناس “اللي فوق والناس اللي تحت”.. فيه ناس عايشة كويس وناس كويس أنها عايشة ، وناس تربط من معدتها من الجوع، وناس تربط معدتها من التخمة، ناس لاتأكل، وناس لاتعرف إلا الأكل.. ناس لاتنام وناس لاتعرف إلا النوم.. ناس لا تعرف طريق المطار، وناس لا تعرف إلا طريق المطار.

ناس لاتعرف الإجازة، وناس تأخذ إجازة بعد الإجازة.

المضحك المبكي أن الملياردير المكسيكي، كارلوس سليم، اقترح تقليص أيام العمل إلى 3 فقط في الأسبوع،

وأضاف كارلوس: “العمل يومياً يجعل من الصعب الاستمتاع بالحياة، تقليل أيام العمل إلى ثلاث يعني المزيد من الوقت للاسترخاء وعيش حياة أفضل حين يمكنهم ممارسة هواياتهم المفضلة”.

الناس “الغلبانة” هل عندها حياة أصلاً لكي تستمع بها؟! وهل لديها هوايات لكي تمارسها وفت الفراغ؟! وهي كل حياتها تركض وراء رغيف “العيش”.

هناك مثل إسباني يقول: “نهار الفقير طويل.. فالأغنياء يبيعون أيامهم ليشتروا عمراً، والفقراء يبيعون أعمارهم ليشتروا يوماً”.

الفقير يحتاج إلى طعام والغني يحتاج إلى معدة وشهية موجودة عند الفقراء.

أحيانا نلاحظ أن الفقراء لا يضحكون، ولكن لماذا..؟ وإذا كان ذلك كذلك.. فهل الأغنياء لا يبكون..؟

حتى نعرف حقيقة ذلك، يجب أن نتعايش مع الفقراء والأغنياء لنعرف الحقيقة ونشعر بألم الفقراء والأغنياء!

شعلانيات:

  • . لاتصدق ما يقوله الناس فقط شاهد ما يفعلون
  • . فمعظم الناس يقولون ما لا يفعلون!
  • مادمت تمشي مستقيماً..
  • . فلا تبالي بالعقول المائلة !
  • الصمت أفضل
  • . من النقاش مع شخص تُدرك جيداً أنه
  • . سيتخذ من الاختلاف معك حَرباً لا محاولة فهم

شاهد أيضاً

حكاية حقيبة يد السيدة انتصار السيسى

بقلم : فتحية الدخاخنى ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ انشغلت مواقع التواصل الاجتماعى، على مدار الأسبوع الماضى، بماركة حقيبة …