السبت , 20 يناير 2018
الرئيسية / اسرة ومجتمع / المرأة السعودية لم تعد ” عباءة سوداء “.. وكسرت حاجز ” للنساء فقط “

المرأة السعودية لم تعد ” عباءة سوداء “.. وكسرت حاجز ” للنساء فقط “

نجحت المرأة السعودية ، خلال الأعوام القليلة الماضية ، في اختراق جدار العزل ،  الذي يفرضه عليها المجتمع والتيارات الدينية المتشددة، واقتحمت مجالات التعليم والعمل والسياسة، وبات يسمح لها بالعمل في مجال الفندقة والبيع وشهدت نهاية العام 2013 منح أول نساء سعوديات لشهادة المحاماة، كما تقوم المملكة الآن بتوظيف النساء في السلك الدبلوماسي.

فضلا عن ذلك أصبح من الممكن للنساء  ، تولي وظائف مثل رئاسة تحرير الصحف ،  أو تقديم برامج حوارية في التلفزيون، ولكنهن مازلن يواجهن العديد من القيود ، التي تسببت في ارتفاع نسبة البطالة في صفوفهن.ويعتبر الاختلاط من العراقيل الرئيسية التي تواجه دخول المرأة السعودية إلى سوق العمل.

وتشهد المملكة العربية السعودية  ، تغييرات سياسية واجتماعية واسعة ومتسارعة، في اتجاه فك الحصار المفروض على المرأة، الذي يحول دون مشاركتها في الحياة العامة.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال العام الجاري عدة قرارات أعادت للمرأة بعض حقوقها المسلوبة، ومنها السماح لها بقيادة السيارة ودخول ملاعب كرة القدم، وقبلهما السماح لها ولأول مرة بالتسجيل كمرشحة وناخبة في الانتخابات البلدية في ديسمبر 2015.

وبعد يومين من إصدار الأمر الملكي الخاص بالسماح للمرأة بقيادة السيارة أصدر العاهل السعودي توجيهات لوزارة الداخلية بإعداد مشروع نظام يجرم التحرش بالنساء ويحدد العقوبات اللازمة التي تمنع بشكل قاطع مثل هذه الأفعال وتردع كل من تسوّل له نفسه الإقدام عليها، بما يسهم في تعزيز التمسك بقيم الدين ويضمن الحفاظ على الآداب العامة.

وزادت القرارات الأخيرة التي منحت المرأة السعودية حقها في قيادة السيارة والمشاركة في الاحتفالات باليوم الوطني، شهية السعوديات للمطالبة بالمزيد من الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي حرمن منها على مدى عقود، ومنها المساواة مع الرجال في التشغيل وتقلد المواقع الإدارية والسياسية.

ولمواجهة ذلك خصصت الحكومة السعودية قطاعات تعمل فيها النساء فقط، لكن نتائجها بقيت محدودة حتى الآن، بسبب قلتها ونوعية الوظائف المعروضة فيها والتي تنظر إليها السعوديات المتعلمات نظرة دونية.

شاهد أيضاً

نصائح ذهبية .. حتى لا تخسرى رفيقات العمر .. بعد الزواج

كتبت ـ زينة الشرقاوى صديقاتك هن رفيقات العمر ، اللائي  ينمون معك منذ نعومة أظافرك …