الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
الرئيسية / المزيد / المغرب :  قصص ابتزاز ” بشعة ” للنساء .. أبطالها ” الدجالون ”  

المغرب :  قصص ابتزاز ” بشعة ” للنساء .. أبطالها ” الدجالون ”  

  

بصوت متهدج يختلط ببكاء صامت، تحكي صاحبة الوجه ، الذي غابت ملامحه “راضية” ، قصتها مع ” راقياً ” ، معروفاً ذائع الصيت ،  على وسائل التواصل الاجتماعي، يتابعه العديد من الأشخاص على الفضاء الأزرق“.

بمجرد دخولي الغرفة التي يخصصها للرقي، تناهت إلى مسمعي آيات قرآنية  ، تضفي على المكان مسحة من وقارٍ لا منتهي، وهو الشيء الذي جعلني لا أرتاب في الراقي، خاصة وأنه بدا ودوداً ومتزنا”.

غير أن راضية لم تكن تدري ، أن ذهابها إلى الراقي، سيتحول إلى ندم ومعاناة يومية، وهكذا فطنت لاحقاً إلى أنه استغلها جنسيا، موثقاً ذلك بشريط فيديو، والأنكى من ذلك، أنه قام بتهديدها في حال كشفت أمره.

أما كريمة، فتروي بخجل وبوجه تشجنت ملامحه لشدة الألم: “تعرضت للابتزاز من طرف راقٍ مشهور هو الآخر على “فيسبوك”، قال “إنني مسحورة، والحل هو إرسال صورة لجسدي عارية قبل الحصة الشرعية“.

فبعدها تمت حصة الرقية معه، “بدأ يهددني بإرسال الصور إلى أقاربي وعائلتي، إن لم أدفع مزيداً من الأموال“.

 

لا يكاد يخلو حي من أحياء المدن المغربية من محلات و”عيادات” خاصة بالرقية الشرعية. ومن اللافت للانتباه أيضا، استغلال الرقاة للتكنولوجيات الحديثة للترويج لما يقومون به من معالجة الوساوس، إبطال السحر، العين والمس من الجن وغيرها.

وعن أسباب توسع رقعة انتشار “الرقية الشرعية” في المجتمع المغربي، يقول الباحث في علم الاجتماع الدكتور علي الشعباني : “المُستغل دائماً ما يبحث عن مواطن الضعف في ضحيته، لذلك تجد هؤلاء الأشخاص يركبون على نقائص الجهل والأمية لدى النساء، وعلى تقاليد الموروث الثقافي”، ومضى الى القول إنهم “يعملون على الضرب على وتيرة الإيمان المرتبطة بالدين “إيمان العجائز” (وهو إيمان يرتبط بعدم المناقشة والحوار)، وبالتالي فهم يستفيدون من هذا الجهل إلى أقصى الحدود، حين يزيدون من إيهام النساء بشتى الخرافات التي لا تكاد تخطر على بال أحدٍ“.

 

تحت ضغط ما يسمى بالتسليم (باللغة الدارجة المغربية) (وتعني من الناحية النفسية أي أنه الاقتناع بخرق قوة هذا الدجال التي تصل بالمرأة  الى أن تسلم حتى جسدها)، وبما أن “الدجال” يدّعي التدين، (وهو يمارس الدين كوسيلة للاحتراف من قبيل تقمص الشخصية على مستوى الخطاب والكلام واللحية)، فإنّ المرأة “الضحية” كما يؤكد محسن بن زاكور، أستاذ علم النفس الاجتماعي،  تقتنع بقدرته في علاج ما تعاني منه.

ويشير الدكتور بن زاكور، إلى أن “كل الفئات الاجتماعية بالمغرب على اختلافها، عرضة لتأثير الخرافة“.

فمشاكل الأمراض العقلية في المغرب متعددة، وأساسها المفهوم الخاطئ لمسألة قصد المريض للطبيب النفسي، فكثير من الناس ما زالوا يعتقدون أن الأمراض العقلية تصدر عن مس من الجن أو السحر أو الشيطان، وهذه كلها معتقدات تجعل المغرب يحتل أدنى الدرجات من حيث التصنيف العالمي بالنسبة إلى الوعي الصحي.

  • منقول من DW عربية

شاهد أيضاً

سلامة قلبك .. فى ” البقدونس “

أثبتت دراسة أمريكية حديثة، أن الخضروات الورقية ـ وعلى رأسها البقدونس والسبانخ ـ ، غنية …