الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية / راى / مدخنة بابا نويل

مدخنة بابا نويل

بقلم : نهى الصراف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عندما يحين وقت الأعياد والمناسبات، يأمل بعض الناس أن ينجح أحباؤهم في إهدائهم ما يحبون وما يتمنون فعلا، بصرف النظر عن قيمة الهدية ماديا؛ فالأعياد قد تكون فرصة لمعرفة موقع كل فرد في قلوب أحبته لما لها من قيمة معنوية عالية، يحرص الكثير من الناس على ترقبها ويأسرهم الفضول وهم في انتظارها لمعرفة ما تخبئه من مفاجآت.

وعلى الرغم من ذلك، يصاب الناس أحيانا بالصدمة إذا كانت المفاجأة التي كانوا ينتظرونها ليست بمستوى توقعاتهم، بل إن البعض ترافقهم خيبة الأمل لمدة قد تطول بسبب هدية غير لائقة قدمها لهم أناس تربطهم معهم روابط أسرية أو صداقة أو حتى معرفة عابرة. اطلعت قبل يومين على تقرير مضحك في أحد المواقع على الإنترنت، يعرض لأغرب هدايا يمكن أن يحصل عليها أشخاص بمناسبة أعياد الميلاد هذا العام، وهم ينتظرون ما خبأه لهم بابا نويل في جعبته بعد أن تجشم عناء الحضور إلى منازلهم ليلة العيد في الخفاء وتلوثت ملامحه بسبب دخان المدخنة، ليترك هدايا لجميع أفراد الأسرة قرب شجرة الميلاد ويهرب.

في الصباح الباكر، يسرع أفراد المنزل لفتح أغلفة الهدايا الموضوعة بالقرب من الشجرة، في حين، يذهب البعض مباشرة إلى تفقد صندوق البريد إذا كان هناك متسع في حجمه ليضم هدايا أرسلها أصحابها للأشخاص المعنيين لتعذر إحضارها شخصيا بسبب المسافات والظروف، وهنا تحديدا تحصل بعض المفارقات فتصل الهدية منقوصة، ممزقة وربما لا تصل في اليوم المناسب.

من ضمن قائمة الهدايا التي تسلمها بعض الأشخاص، بحسب تقرير الموقع الإلكتروني في اليوم الأول للعيد: علبة مخلل، قلم حبر مستعمل وكيس من الكاجو، كيس أرز أسمر، علبة شاي فاخر لكنها مثقوبة من أحد الجوانب، أدوات خاصة بالحديقة أهداها أحدهم إلى صديقه الذي يسكن في شقة في الطابق الأخير من بناية شاهقة وبالطبع لا يمتلك حديقة، مفرش طاولة بألوان زاهية مع بقعة شاي في أحد أطرافه، علبة مكياج لفتاة صغيرة لم تتجاوز السادسة، كيس من المكسرات لسيدة عجوز، علبة بسكويت منتهية الصلاحية، كما أشارت إحدى الأمهات إلى أنها حصلت على حامل شموع وداخله ثلاث شموع مستخدمة مسبقا.

في حين، تلقت إحدى السيدات هدية الكريسمس من حماتها وكانت عبارة عن كريم خاص بالتجاعيد، كتبت هذه السيدة بانزعاج شديد في تعليقها على الهدية، أن حماتها كانت تحاول أن تخبرها شيئا ما، وتظن بأن رسالتها قد وصلت في الوقت المناسب!

كما أرسل أحد الشبان كتاب شعر لصديقته عن الموت، كانت لحظة مظلمة فعلا كما علقت الفتاة ساخرة من الهدية. ومن جانبها، أكدت إحدى الأمهات بأن جارتها أرسلت لطفلتها ذات الأعوام الأربعة علبة شيكولاتة بنكهة الكحول، فيما تلقت من زوجها ماكنة رخيصة لصنع القهوة وهي لا تحب القهوة مطلقا. وإحدى الفتيات أرسلت لصديقتها التي تعلمت العزف على البيانو في الآونة الأخيرة، كراسا جميلا يضم مقطوعات موسيقية وكانت تعدها مفاجأة مدهشة لصديقتها، لكنها لم تنتبه إلى أن المقطوعات كانت خاصة بموسيقى جنائزية!

يبدو أن دخان المدخنة قد أعمى بابا نويل وحجب عنه الرؤية تماما.

لا تفسدوا فرحة العيد على الآخرين، ربما كلمة طيبة أو وردة من الحديقة تعني الكثير، وابتسامة واحدة تكفي!

كاتبة عراقية

شاهد أيضاً

ميغان ماركل .. ” سندريللا عصرية “

بقلم : شيماء رحومة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ،، باختصار كشف الزفاف الملكي أن البساطة والوفاء والمحبة الخالصة …